الإحصائيات

قطاع الصيد البحري بجهة سوس ماسة

تقديم

تمتد الواجهة البحرية لجهة سوس ماسة على طول 250 كم وقد عرف قطاع الصيد البحري خلال العشرين سنة الماضية نموا مطردا عزز مساهمته الفعالة في التنمية الاقتصادية و الاجتماعية و البيئية للجهة حيث يعد الصيد البحري ثالث  أهم نشاط اقتصادي بعد الفلاحة والسياحة. وتتجلى أبرز مقومات القطاع في إنتاج أصناف  السمك السطحي من طرف الأسطول الصناعي و السمك الأبيض  من طرف مراكب الصيد بالجر و الخيط  و قوارب الصيد التقليدي.

وقد شكلت سنة 2009 منعطفا حاسما في مسيرة قطاع الصيد البحري إذ أعطى في هذا اليوم صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله انطلاقة مخطط أليوتيس الذي يهدف بالدرجة الأولى إلى المحافظة على استدامة  الموارد السمكية و الأنظمة البيئية البحرية و تمكين المغرب من دعم موقعه كمزود أساسي للسوق العالمية بمنتجات بحرية ذات جودة عالية.

تتمحور استراتيجية أليوتيس حول ثلاثة محاور رئيسية :

الاستدامة: ثروة مستغلة بشكل مستدام للأجيال القادمة,

الأداء المتميز: قطاع مزود بالوسائل الضرورية ومنظم من أجل جودة مثالية من التفريغ حتى التسويق.

التنافسية: لضمان توفير وانتظام مادة أولية ذات جودة، وولوج أجزاء من الأسواق على الصعيدين الوطني والعالمي.

وقد عملت غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى على مواكبة المشاريع التي انبثقت عن مخطط أليوتيس والانخراط  في الأوراش المفتوحة من أجل تحسين ظروف عمل المهنيين و إيجاد الحلول الناجعة للمشاكل المطروحة و اقتراح البدائل المناسبة. و تتخلص أبرز محطات تفعيل مخطط أليوتيس في تعميم مخططات تهيئة المصايد،  برنامج إبحار 2 ، استعمال الصناديق البلاستيكية و تشييد أسواق للسمك من الجيل الجديد و تفعيل المراقبة عبر الأقمار الصناعية (VMS).

تحميل ملف الإحصائيات