هاجس إستدامة المصايد يطغى على أشغال الدورة العادية للغرفة الوسطى

سيطر موضوع مصيدة الأخطبوط والتهريب إلى جانب الصيد العرضي وما يطرحه من إنعكاسات على إستدامة المصايد، على أشغال الجمعية العامة لغرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى لأكادير، التي ترأسها جواد الهلالي رئيس الغرفة صباح اليوم الجمعة 28 يونيو 2019، بمقر الغرفة وبحضور أغلبية أعضاء المؤسسة المنتخبة إلى جانب عدد من الهيئات المهنية والإدارية.

وشدد مختلف المتدخلون خلال اللقاء، على ضرورة إيجاد حل لإشكالية  الصيد غير القانوني والتهريب، التي تخل بالنظم الإيكولوجية، في ظل ظهور مجموعة من الظواهر الجديدة بالمصايد لاسيما الجنوبية، كما هو الشأن لظاهرة “الرابوز”، ناهيك عن التأثير الكبير  للتهريب في عدم إستقرار قيمة الأنواع السمكية ومعه الحركة الإقتصادية المرتبطة بالصيد البحري، داعين في سياق متصل، إلى إيجاد حلول جدرية، تقطع مع الإشكالية التي تهدد الإستدامة في إمتدادها العميق والمتشعب.

وإتفق أعضاء الغرفة على تشكيل خلية ستناط لها مهمة التواصل من أجل مواجهة التهريب، إنسجاما مع التوجه الكبير لوزارة الصيد، الرامي إلى تعزيز دور المراقبة ومحاربة الصيد غير القانوني وغير المنظم،  وما يليه من ظواهر أخرى. فيما دعت جهات مهنية حضرت اللقاء،  إلى التعجيل بتنظيم أيام دراسية، لتعزيز النقاش بخصوص هذه المعضلة، التي أصبحت تهدد بشكل كبير، الإستقرار المهني، وقبله إستدامة المصايد السمكية.

وكان جواد الهلالي رئيس غرفة الصيد البحري الأطلسية الوسطى بأكاديـر، قد شدد في بداية أشغال الدورة على أهمية المنهجية الجديدة للإشتغال المبنية على إستراتيجية تتغدى من التعاون و التشارك، والتي أصبحت تنهجها الغرفة التي يرأسها ، في تدارس و مناقشة الإشكالات التي يعرفها قطاع الصيد البحري بالدائرة البحرية  للغرفة الأطلسية الوسطى. ودعا رئيس الغرفة  المهنيين إلى رص الصفوف وتوحيد الكلمة لضمان النهوض بالقطاع، وتعزيز الإنسجام الحاصل بين المكونات المهنية بإنتماءاتهم المختلفة، داخل المكتب المسير للمؤسسة الدستورية والذي يتولى مهمة قيادته.

وصادق أعضاء الغرفة على محضر الدورة العادية السابقة وكذا الحسابات المالية لسنة 2018 بعد إخضاعها للنقاش والمدارسة. فيما تضمنت أشغال الدورة إلى جانب النقطتين المذكورتين، دراسة حصيلة موسم صيد الأخطبوط شتاء 2019. ووضعية مصايد الأخطبوط، في أفق وضع مخطط تهيئة مصيدة شمال سيديالغازي. وكذا نقطة تهم المحافظة على الثروة السمكية. كما تطرق اللقاء إلى مستجدات الضريبة على القيمة المضافة المطبقة على قطاع الصيد. وتطبيق نظام الكوطا على الأصناف السمكية الأخرى. قبل أن تتم مدارسة  الفرق الحاصل في أسعار الغازوال بين صنف الصيد الساحلي والصيد بأعالي البحار.

 

البحر نيوز / 28 يونيو 2019